9 خرافات وحقائق حول أطفال متلازمة داون:

9 خرافات وحقائق حول أطفال متلازمة داون:


 الحقائق هي العدو الأول للإشاعات. وبيننا تنتشر العديد من المعتقدات الخاطئة والخرافات حول أفراد متلازمة داون. في هذا المقال نورد أكثر هذه المعتقدات الخاطئة انتشارًا وتصحيحها.

خرافة 1: متلازمة داون حالة نادرة

الحقيقة: من كل 600 إلى 1000 طفل يولد منهم طفل بمتلازمة داون

 

خرافة 2: أفراد متلازمة داون يعيشون حياة قصيرة

الحقيقة: مع ازدياد العناية الطبية بهم فقد ارتفع متوسط حياتهم ليقارب متوسط أفراد الناس العاديين.

 

خرافة 3: يعاني أفراد متلازمة داون من تأخر عقلي شديد

الحقيقة: يعاني أفراد متلازمة داون من تأخر عقلي خفيف إلى متوسط، وبإمكانهم التعلم.

 

خرافة 4: يجب أن يتعلم أفراد متلازمة داون في فصول خاصة

الحقيقة: أطفال متلازمة داون يمكنهم التعلم في المدارس العادية، ربما يمكنهم حضور حصص بعض المواد مع باقي الأطفال وبعض الحصص الأخرى قد يحتاجون فيها إلى حضور فصول التربية الفكرية من أجل تعليم مكثف. ويمكنهم استكمال تعليمهم المدرسي والجامعي بل وحتى ينجح بعضهم في الحصول على درجات علمية.

 

خرافة 5: لا يمكن توظيف أفراد متلازمة داون

الحقيقة: تابعي موقعنا لنعرض لكِ قصصًا حقيقية تثبت خطأ هذا الاعتقاد.

 

خرافة 6: أطفال متلازمة داون سعداء دائمًا

الحقيقة: إنهم ككل البشر يحزنون ويفرحون ويشعرون بكل المشاعر في المواقف الحياتية المختلفة.

 

خرافة 7: أفراد متلازمة داون سيظلون حبيسي المنزل، ولا يمكنهم أن يكونوا علاقات حميمة كالصداقة أو يتعاملوا مع الناس أو يتزوجوا

الحقيقة: بإمكانهم أن يختلطوا بالناس ويتعاملوا معهم، ويكونوا الصداقات الحقيقية، وأن يعيشوا حياة زوجية. يمكنهم كذلك المشاركة في الأنشطة الفنية والموسيقية والمعسكرات وممارسة الرياضة.

 

خرافة 9: لا يمكن علاج متلازمة داون

الحقيقة: ذهب البعض إلى أنه لا يمكن علاج المتلازمة نفسها ولكن يمكن علاج المشاكل المرتبطة بها، بينما ذهب آخرون إلى أن هناك أبحاث تجرى على الكروموسوم 21 المسبب لمشكلة من أجل تحسين أو تصحيح أو منع المشاكل المرتبطة بمتلازمة داون في المستقبل.

 

 

 

 

أضف تعليق

التعليقات