الحـب الأعظم

 

الحُبُ الأعْظَمْ

 

 

 

الحـب الأعظم

 

بسم الله خالقنا وخالقكم                       واهبَ الخير ولطريقه سيركُم

أنتَ وأنتِ , أنتُنَ وأنتم                          اصغوا جميعاً وركزوا مسامعكم

ليتَ الحُبُ في أن يحبنا من نحبهُم                بلِ هو في حُبِ الأحبابِ حتى نكون معهم

لا تقولون يحبونَ غيرنا ولسنا لهم                بل قولوا أسمائنا محفورةٌ في قلوبهم

ولا تلعنون الحُبَ واليومَ الذي دَقَ فيه بابكم    بل رحبوا بهِ وضموه الى أحضانكم

فإن أتاكم الحب يوماً وانحنى أمامكم             يقول اعذروني فغداً لست بزائركم

ويشقُ الحب طريقه ويلَوِحُ لكم                 ويقول وداعاً فلستُ أهلاً في دياركم

اطردوا الأحبابَ وافعلوا ما شئتم                 ولكن اعلموا أنَ الدهرَ آكلكم

سترى ما لا تهواهُ عيونكم                        ويُشعلُ التُرابَ لهيبَ دموعكم

تذوقتم العسلَ في سابقِ أيامكم                   ولكن اليومَ المُرُ هو طعامكم

واحتسيتم مياهَ الوردِ في زمن كبريائكم           والآن كؤوسُ الغدرِ هي شرابكم

مرتِ الأيامُ وبالغِنى تفاخرتم                          والمالُ والذهبُ يلمعُ في جيوبكم

تلبسونَ الحريرَ وتزينون به ملابسكم               والأحبابُ تطاولت عليهم أنوفكم

تسابقونَ الزمن ولكن الزمن قد سبقكم           وأما قطار الحياةِ الآن ففاتكم 

أيها الأحبابُ استفيقوا من سباتكم                فمن أحببتم ليسوا جديرون بحبكم

فنحنُ من أحببناكم لأنفسكم                      وهم لم يحبوكم بل أحبوا أموالكم

لا تقولون لن يضاهي احدٌ جمالكم                 بل قولوا ان الجمالَ صفةٌ من صفاتكم

واعلموا أن الجمالَ ليس بجمالِ وجوهكم          بل الجمالُ هو جمالَ قلوبكم

كنتُ لا أرى البسمةَ تفارقكم                     ولكني لا اراها اليومَ ترافقكم

هل أبتِ البسمةَ أن تكون من اتباعكم             أم أنكم من محوتموها من شفاهكم

ها انتم اليوم إلينا مرجعكم                         اتيتمونا طالبينَ التكفيرَ عن ذنوبكم

زينتم الطريق أمامنا فباركَ اللهُ فيكم          وحجبتُم النظر عنا فاللهُ يسامحكم

ليس عليكم اليومَ عتابٌ لما اقترفت أيديكم        بلِ العتابُ على ناكِرِ الأخطاءِ منكم

تحسبون الغِنى بكثرةِ أموالكم                       وكم من قصوراً شُيِدَتْ بجهودكم

أتعلمون من هو الغني منكم                        هم من ملك الحُبَ واصبح سيدكم

لا تظنونا قاسي القلوبَ مثلكم                     فلن نكونُ كما كنتم في سابقِ عهدكم

لقد رحلَ الحبُ يوماً عنكم                         لكنه اليومَ بالورودِ استقبلكم

فالحبُ لا ينسى من أحبَ منكم                     حتى لو تذوقَ اسوءَ جروحكم

ولو أردنا ما وضعنا العينَ في عيونكم                  لكن الحُبُ قضى في ان نحبكم

فليتَ الحبُ في أن يحبنا من نحبهم                    بل هو في حبِ الاحبابِ حتى نكون معهم

تراقصتِ النجومُ فوداعاً لكم                            وسطعَ نورُ القمرِ فهنيئاً لكم

فالحب الأعظمُ لا يكمِنُ في عظمتكم                    بل هو في عظمةِ حبكم لأحبابكم

أضف تعليق

التعليقات